الصفحة الرئيسة > اخبار ونشاطات
تبادل الطاقة الكهربائية العابر الحدود. النتائج في الجزائر في شهر أكتوبر/تشرين الأول. img

"تطوير ودمج الطاقات المتجددة في منطقة البحر المتوسط". هذا هو عنوان ورشة العمل لـ Med-TSO (رابطة مسيِّري شبكات نقل الكهرباء) الذي نظّمته اللجنة الفنية "التبادل الدولي للطاقة الكهربائية" (TC03) مع فريق العمل "دراسات إقتصادية وسيناريوهات" في الجزائر(24-25 أكتوبر/تشرين الأول).
ما هو هدف اللجنة الفنية "التبادل الدولي للطاقة الكهربائية" في نطاق المشروع المتوسطي، وما هي علاقات هذا الفريق مع مهام الفِرَق الأخرى ؟
إن هدف اللجنة في نطاق المشروع المتوسطي يركّز على المناهج والعمليّات وطرق العمل من أجل تقاسم موارد الطاقة من خلال تبادل الطاقة الكهربائيّ العابر الحدود، الذي يستند إلى التكاملية بين الشبكات والاستخدام الفعّال للبنية التحتيّة المتعلِّقة بإنتاج الطاقة الكهربائية، التي يؤمِّنها الربط المشترك والشبكات. إن مهمّة اللجنة تتكامل مع نشاطات اللجان الأخرى (التخطيط والنواحي التنظيمية والقانونية المتعلِّقة بشبكات نقل الطاقة الكهربائية).
ما هي القوة المحرِّكة لنظام الشبكات في البحر المتوسط ؟ هل يمكن تحسينه ؟
إنّ الشبكات حول البحر المتوسط، وبنوع خاص في المناطق الجنوبية والشرقية، قد أُنشئت لتلبية الطلب في البلدان المعنيّة، وهذا دون الأخذ بعين الاعتبار لنموذجٍ لِتسويقِ الطاقة مبنيٍّ على التبادل بين الأنظمة. والسبب يعود إلى مفهوم نظامٍ عموديٍّ متكامل يرمي إلى تلبية الاحتياجات المحلية. اذا أخذنا بعين الاعتبار التكاملية المتواجدة بين مختلف الشبكات، على الأقل من ناحية الفروقات بين منحنيات الشحنة وأيام العطلة، يمكننا عندئذٍ أن نتعمّق في مسألة فرص التبادل الهامة. ولكن، إذا أردنا تحسين ديناميكية دمج الأنظمة، علينا أن نطبّق القواعد والإجراءات الإدارية وكيفية عمل الأنظمة من وجهة نظر دمج الشبكات جنوباً – جنوباً مع التطلع إلى ربط الشبكات بين الجنوب والشمال.
في الواقع، إن تطوير التبادل، وكونه تعاهدي بامتياز، يدفعنا إلى التوسع إلى أقصى حدّ في تخطيط وإدارة الأنظمة والعمل على أُسس أَحكام وطرق عمل وإجراءات مشتركة وبخاصة شفّافة. فإن كيفية العمل بواسطة الأنظمة المندمجة، وبفضل تحسين التنسيق بين الأنظمة المختلفة، سيمكّن مُسَيِّرِي شبكات نقل الكهرباء من إدارة الشبكة إدارةً أكثر فعاليّة.
على المدى الطويل، سَيُسهِمُ كل ذلك في إنشاء سوق محلية للطاقة الكهربائية، وبعد التفكير، في تخفيض الكلفة النهائية للطاقة الكهربائية للمستهلكين. من خلال دمج الشبكات على الصعيد الإقليمي، فإنّ تحسين ادارة الشبكات سيمكّن من :
1) تعزيز تكامل وتوحيد مصادر الطاقة المتجددة في منطقة Med-TSO بشكلٍ عام وتبادل مصادر الطاقة المتجددة بين الشمال والجنوب، وبشكل خاص تشجيع التبادل بين الجنوب والجنوب بما يتعلّق بمصادر الطاقة المتجددة المثمرة.
2) تسهيل دخول أكبر للطاقات المتجددة، ونتيجة ذلك تخفيض تأثير إنتاج الكهرباء على البيئة.
3) زيادة فعاليّة الطاقة بفضل دمج شبكة نقل الكهرباء.
4) زيادة أمن الطاقة ومصداقيتها.
5) إنشاء اقتصاد إقليمي في مجال الاستثمارات.
هل يمكن تطوير التبادل بين الشبكات أن يمثّل قاعدةً لنظام شبكات فعّال لسائر البلدان ؟
إنّ المبادرات كالمشروع المتوسطي، ومن خلال التعاون الذي قد ينبثق من توحيد المصادر ومن رؤية موحّدة لحقل الطاقة في البحر المتوسط، بإمكانها أن تفسح المجال لأعمالٍ هيكليّة يمكن انشاءها ودمجها مع مبادرات مماثلة تُشبِهُ المشروع المتوسطي الذي أدخلته Med-TSO وهي تتمثّل بما يلي :
وضع مبادرات وآليات من أجل تنمية شبكات الكهرباء، تمكّن الدول والمصارف والمؤسسات المالية والشركات من العمل معاً لِتَقاسُمِ عبءِ التمويلات والمخاطر.
معالجة ودعم النشاطات المتعلّقة باستخدام الطاقات المتجدّدة والتي نَجِدُها بكمّيّات أكبر في الجنوب، مع تقوية الربط بين شبكات الكهرباء والوصول إلى أسواق الكهرباء، بخاصة في أوروبا، وتجب مناقشة كذلك من أجل نموٍّ حقيقي للصناعية.
تطبيق الأحكام المؤسساتية والقانونية والإدارية، بصرف النظر عن التحفيزات والإعانات الماليّة والتشجيع على الاستثمارات، لكي تُتاح لبلدان الجنوب الظروف الملائمة التي ستمكّنها من الوصول إلى الطاقات المتجددة دون أي تمييز ومن تطوير صناعة قابلة للاستمرار، ومثمرة ومفيدة من الناحية الاجتماعية والاقتصادية.
إنشاء شركات بين الصناعة والجامعات ومراكز الابحاث مع تشجيع التفاعل بين الأطراف في السلاسل الجديدة والبحث عن تكنولوجيا تتميّز بالابتكار.
التقارب المعياري من خلال تسوية التشريعات والقوانين الفنية لتنمية وإدارة أنظمة الطاقة.
وضع إطارات ولجان تنسيق معنيّة بالقوانين والربط بين الشبكات وأسواق الطاقة الكهربائية على الصعيد الإورو- متوسِّطي.
ترتيب سلاسل ذات قيمة عالية بين الشمال والجنوب في سياق مصادر الطاقة المتجدّدة من خلال إنشاء أجزاء ذات قيمة مضافة عالية على الضفة الجنوبية من أجل خلق فرص عمل و نقل الخبرات.
تنمية الروابط المتعددة الأطراف من خلال ممرّات كهربائية بين الضفة الجنوبية والضفة الشمالية في البحر المتوسط وجنوب-جنوب من أجل تقوية الشبكات وتأمين الإمكانيات التجاريّة والحفاظ على أمن الأنظمة الكهربائية.